تغطيات صحفية

ثقافي / “سوق عكاظ” يختتم برنامجه الثقافي بندوات تحاكي المستقبل وتستعرض التجارب الثقافية

نشر الموضوع :

 

أنهآر – واس :  اختتم البرنامج الثقافي لسوق عكاظ الذي أقيم بإشراف جامعة الطائف بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أمس, ندواته الثقافية والأمسيات الشعرية.
وقدمت ندوة “المسرح من النص إلى العرض” وأدارها المخرج مساعد الزهراني، بمشاركة الإعلامي عبدالهادي القرني عبر ورقة بعنوان “مفهوم السينوغرافيا وجمالية العرض المسرحي”، حيث تحدث خلالها عن العرض المسرحي، وتعريف السينوغرافيا، وعناصرها, معرفاً العرض المسرحي بأنه فن تجسيد الفكرة المكتوبة إلى كائن حي على خشبة المسرح، يستشعره الجمهور بحاستي السمع والبصر، وعرّف “السينوغرافيا” بأنها “فن تنسيق وهندسة الفضاء المسرحي والتحكم في شكله، من أجل تحقيق أهداف العرض المسرحي واستكمال عناصر المتعة لدى المتلقي، وهي تؤكد الحدث المسرحي المعروض أيضاً على الخشبة”.
بدوره قدم أستاذ الأدب والنقد بجامعة جازان الدكتور محمد حبيبي، ورقة بعنوان “المسرح الجامعي من النص إلى العرض”، سلط فيها الضوء على المعوقات التي تواجه المسرح الجامعي في المملكة، وتحدث عن حراكه العام، شارحا معايشته لتجربة مسرح جامعة جازان، وما قدمه هذا المسرح من عروض مسرحية, كما سلط الضوء على بعض إشكاليات المسرح الجامعي، أهمها عدم وجود عمل مؤسسي وإدارة تشكل النشاط المسرحي حالياً، وأن العمل المسرحي الجامعي عمره الزمني قصير، فهو ورشة عمل مؤقتة بدراسة الطلاب، وتنتهي بتخرجهم لتبحث عن غيرهم.
واستعرض بعد ذلك السيناريست والمخرج حسين الفيفي، مواصفات المخرج المسرحي ودوره في تحويل النص من كلام مكتوب إلى كيان حي، من خلال ورقته بعنوان: “الإخراج المسرحي، أدوات الإبداع ومسؤولية العرض”.
وعرّف الفيفي المخرج المسرحي بأنه الشخص الذي يبني وحدة العرض ويحافظ على دقتها وجمالياتها، ويقوم بانتقاء الأفضل من عناصر العرض وصهرها جميعها في بوتقة واحدة, مضيفا “ينبغي أن يتمتع المخرج المسرحي بقدرات أعظم من قدرات الممثل ليستطيع أن يشرح له العناصر الفنية للعرض، كما أن من صفاته الإلمام بمراحل العمل ونوعية الجمهور واهتماماتهم، وروح القيادة التي تمكنه من احتواء الإحباطات الفردية أو الجماعية”.
بعد ذلك، أقيمت ندوة “صناعة السياحة ومستقبل التنمية”، بإدارة الدكتور علي آل زايد، وفيها قدم نائب رئيس الهيئة العامة السياحة للاستثمار والمناطق الدكتور حمد السماعيل، ورقة عمل بعنوان: “استثمارات صناعة السياحة والتراث الوطني”, متناولاً أهم جهود الهيئة في هذا المجال، وبدأ عرضه بالحديث عن المكانة الاقتصادية للسياحة عالميا، ومؤشرات الوضع الراهن للسياحة الوطنية، ومبادرات هيئة السياحة والنهج الإداري المتبع فيها، الذي ساعد على نمو وازدهار الاستثمارات السياحية, كما استعرض الإنجازات المتوقع تحقيقها في مجال الاستثمار بالتراث الوطني بحلول 2020، ومنها: افتتاح 8 متاحف، وتهيئة 80 موقع أثري، وترميم 18 بلدة تراثية، وتسجيل 6 مواقع تراثية باليونسكو.

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق